القصة الكاملة لرفيق جيل التسعينيات MSN Messenger!

أنا أفكّر – هيا شعبان:

في عام 1999 أطلقت عملاقة البرمجيات Microsoft برنامج المحادثة والتراسل الفوري الذي حمل اسم MSN Messenger حتى عام 2006 ، والذي عُرف باسم Windows Live Messenger حتى أخر أيامه، ويُعتبر واحد من أساسات التواصل الاجتماعي بشكله الحالي.

صُنف MSN Messenger على أنه البرنامج الأكثر شعبية في السنوات التي تلت اطلاقه بحيث وصل عدد مستخدميه لما يفوق الـ 300 مليون مستخدم.

بواجهة بسيطة وأزرار أساسية تؤدي الغرض الذي طُوّر له البرنامج -وهو التراسل الفوري- أطلقت مايكروسوفت تطبيقها الذي حصد اهتمام مستخدمي الانترنت حول العالم، ومع زيادة عدد المستخدمين بدأت التحديثات والتطويرات الملحوظة على البرنامج ليس فقط في المراسلة أو مكالمات الصوت والفيديو، بل شملت المستوى البرمجي والشكل وطريقة العرض أيضاً.

أضيفت خواص جديدة أتاحت تفاعلية أكبر في ذلك الوقت خصوصاً مع السماح بارسال الرسائل الفورية إلى أشخاص غير متصلين، وخاصية اللعب عن بعد مع صديق، إضافة للزر الأكثر ازعاجاً واستخداماً في آن -كما وصف حينها- الـ Nudge الذي يؤدي إلى هزة في محادثة الماسنجر الخاصة بالمرسل إليه، ولا يمكن التغاضي عن خاصية ارسال وجوه تعبيرية أو emojis او حتى رسومات متحركة، تشبه إلى حد كبير الملصقات أو الـ stickers و الـ GIFs المستخدمة في فيسبوك وفايبر وانستغرام وغيرها من التطبيقات المنتشرة اليوم.

الحركة المتسارعة للتكنولوجيا كان لها أثر واضح على مسيرة التراسل الفوري عبر ماسنجر، فرغم التطوير المستمر للبرنامج ليتوافق مع انظمة التشغيل جميعها واصدار نسخة تناسب الهواتف الذكية، تراجع عدد مستخدمي الماسنجر إلى 100 مليون مستخدم في 2011، وبعد عقد ونصف من التربع على القمة دون منافسة تُذكر، قررت شركة مايكروسوفت انهاء وجود البرنامج كلياً، وسعت إلى تحويل المستخدمين إلى برنامج Skype الذي اشترته في 2012 بقيمة 8.5 مليار دولار.
في الصين، يوم 31 تشرين الثاني من عام 2014 كان الاستخدام الأخير لبرنامج الماسنجر عالمياً.

وبهذا وضعت حداً لرفيق جيل التسعينات، الذين أمضوا ساعات في ابتكار اسماءهم وحالاتهم على الماسنجر وتلوينها، وصفِ الوجوه الباسمة والزخرفات حولها، وتميّيز خطوطهم عن باقي أصدقائهم، ومواكبة أخر الرسوم المتحركة التي سمح التطبيق باضافتها وإرسالها فضلاً عن الأيقونات التعبيرية العملاقة المرسلة عن طريق ميزة الـ Winks.

ويبقى MSN Messenger علامة فارقة في عالم التطبيقات وقصة نجاح استمرت لخمسة عشر عاماً، تستمد منها شركات اليوم دروساً مستفادة لتفادي نهاية مشابهة، وذكرى باقية لمستخدميه عن خطواتهم الأولى في الشبكة العنكبوتية خصوصاً أولئك الذين استخدموا الـ Dial-up للوصول إليه.

0 ردود

اترك رداً

تريد المشاركة في هذا النقاش
شارك إن أردت
Feel free to contribute!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.